منتدى شباب كفر الجمال
مرحبا بك أيها الزائر الكريم ...أبو حبيب يرحب بك في منتدى شباب كفر الجمال...
و يشرفنا أن تقوم بالتسجيل لتتمكن من الاطلاع على جميع أقسام المنتدى....

منتدى شباب كفر الجمال

 
الرئيسيةالبوابةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلدخول
الآن  وبعون الله تعالى   المنتدى على سيرفر جديد www.elgemal.net

شاطر | 
 

  بسم الله الرحمن الرحيم ..."انا اعطيناك الكوثر ." صدق الله العظيم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ناجي احمد محمد السيد عطيه
نائب المديرالعام
نائب المديرالعام
avatar

ذكر عدد الرسائل : 6618
العمر : 67
الموقع : القاهره - شبرا - كوبري عبود - ارض ايوب
نقاط : 10324
تاريخ التسجيل : 05/05/2010

مُساهمةموضوع: بسم الله الرحمن الرحيم ..."انا اعطيناك الكوثر ." صدق الله العظيم   الأربعاء 8 فبراير - 23:44:31




اعضاء منتدانا الكريم

اخواني و أخواتي الافاضل والاعزاء::

دائما ما ندعو الله أن يسقينا شربة من الكوثر

وهو حوض الحبيب المصطفى عليه أفضل الصلاة والسلام ،

فماذا تعرفون عنه ؟

إن لكل نبي من الأنبياء يوم القيامة حوض

ولكن حوض النبي محمد ( صلي الله عليه وسلم )

هو أكبرها وأعظمها وأكثرها واردة

لقول النبي عليه الصلاة والسلام:

" إن لكل نبي حوضا ,

وإنهم ليتباهون أيهم أكثر واردة ,

وإني لأرجو أن أكون أكثرهم واردة "

[ صحيح / رواه الترمذي ]

وحوض النبي

هو حوض ماء نهر الكوثر

والذي سأحدثكم عنه الآن


نهر الكوثر

ماهو الكوثر؟؟

الكوثر في اللغة :

هو وصف يدل على المبالغة في الكثرة

وشرعاً له معنيان :

{ 1 } المعنى الأول :

أنه نهر في الجنة أعطاه

الله لنبيه

هذا إخبار منه عما أعطاه الله تعالى

وقد وقف عليه ليلة الإسراء والمعراج

وهذا المعنى هو المراد في قوله تعالى :

" إِنَّا أَعْطَيْنَاكَ الْكَوْثَرَ "

{ 2 } المعنى الثاني :

أنه حوض عظيم

يوضع في أرض المحشر يوم القيامة

ترد عليه أمة محمد صلي الله عليه وسلم

وهذا الحوض يأتيه ماؤه من نهر الكوثر الذي في الجنة

ولهذا يسمى حوض الكوثر


ماهي اوصاف حوض نهر الكوثر

أوصاف الحوض

طوله شهر ,

وعرضة شهر ,

وزواياه سواء حافاتاه من ذهب ،

ومجراه على الدرّ والياقوت

وتقدر ابعادة من بلدة بالشام يقال لها إيله

إلى بلده في اليمن يقال لها صنعاء

آنيته مثل الكواكب

وأكثر من نجوم السماء ,

ريحه أطيب من المسك ,

وترابه مسك

ماؤه أبيض من الثلج واللبن

وأحلى من العسل

وأطيب من ريح المسك ،

هو كما أخبر إذ وقف عليه,

وشاهده بعينيه.

وقد ورد أنه يشخب منه في حوض النبي في عرضات القيامة ,

ويشرب منه هو وأمته ,

ولا يشرب معهم أحد ,

وفيه ميزابان يمدانه من الجنة ,

أحدهما من ذهب ،

والثاني من فضة ,

يرده المؤمنون من أمة محمد ,

ومن يشرب منه شربة لا يظمأ بعدها أبداً

وكل هذاثابت في الصحيحين .

هل نهر الكوثر موجود الآن ؟

نعم ,

نهر الكوثر موجود الآن

لقول الرسول :

" وإني والله لأنظر إلى حوضي الآن "

[ صحيح / رواه البخاري ]

~ من هم اول الواردين على نهر الكوثر ~

وقال رسول الله :

(أولُ الناس وروداً عليه فقراء المهاجرين،

الشعث رؤوساً ،

الدُنُس ثياباً،

الذين لاينكحون المنعّمات،

ولا تفتح لهم السُدد،

الذين يعطُون الحق الذي عليهم،

ولا يعطَون الذي لهم)).

[ صحيح / الألباني / صحيح الجامع ]

سقانا الله وإياكم من نهر الكوثر شربة هنيئة

لا نظمأ بعدها أبدا ..

آمين يارب العالمين


”اللهم آتنا في الدنيا حسنة

و في الآخرة حسنة

و قنا عذاب النار“

”اللهم اغفرلي و ارحمني و تب عليّ

إنك أنت التواب الغفور“

”اللهم إني أسألك العفو و العافية“

”اللهم مقلب القلوب، قلب قلوبنا على طاعتك

اللهم اسقني وإياكم منه شربة هنيئة مريئة

لا نظمأ بعدها أبدا.........................

والي لقاء اخر ان شاء الله تعالي

وسلام الله عليكم ورحمته وبركاته







.





اللهم يا رب العالمين ...

اننى لا اسألك غنى  .....يطغينى

        ..ولا اسألك فقرا ...يضنينى

         لكننى اسألك ...

              عزا... فى دينى

             واستلام كتابى بيمينى







[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]  [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]  [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]  [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

[center]



اللهم اجعل حبك وحب رسولك

أحب إلينا من أنفسنا وأبنائنا

ومن الماء البارد على الظمأ

اللهم ارزقنا شفاعة نبيك محمد وأوردنا حوضه

وارزقنا مرافقته في الجنة

اللهم صلى وسلم وبارك أطيب وأزكى صلاة وسلام وبركة

على رسولك وخليلك محمد وعلى آله وصحبه.





[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.elgemal.com
HABIBBOND
نائب المديرالعام
نائب المديرالعام
avatar

ذكر عدد الرسائل : 5664
الموقع : كوكب عطارد وانت جاى من زحل على ايدك اليمين
نقاط : 3356
تاريخ التسجيل : 18/10/2007

مُساهمةموضوع: رد: بسم الله الرحمن الرحيم ..."انا اعطيناك الكوثر ." صدق الله العظيم   الخميس 9 فبراير - 1:38:46


استاذ/ ناجى عطيه

جزاك الله خيرا


سقانا الله وإياكم من نهر الكوثر شربة هنيئة

لا نظمأ بعدها أبدا

آمين يارب العالمين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مهندس/ رضا السيد حبيب
مشرف عام
مشرف عام
avatar

ذكر عدد الرسائل : 3497
نقاط : 5805
تاريخ التسجيل : 30/11/2007

مُساهمةموضوع: رد: بسم الله الرحمن الرحيم ..."انا اعطيناك الكوثر ." صدق الله العظيم   الخميس 9 فبراير - 7:13:31



جزاك الله خيرا استاذ ناجي




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.elgemal.com
ناجي احمد محمد السيد عطيه
نائب المديرالعام
نائب المديرالعام
avatar

ذكر عدد الرسائل : 6618
العمر : 67
الموقع : القاهره - شبرا - كوبري عبود - ارض ايوب
نقاط : 10324
تاريخ التسجيل : 05/05/2010

مُساهمةموضوع: رد: بسم الله الرحمن الرحيم ..."انا اعطيناك الكوثر ." صدق الله العظيم   الخميس 9 فبراير - 20:34:33


الحبيب بن بوند..........

حمد الله علي السلامه

واحشني تعليقاتك التي انتظرها دوما

اللهم اكتبتا مع النبيين والصديقين والشهداء والصالحين

واختم لنا بخاتمة السعادة اجمعين

شكرا للحبيب بن بوند تعليقه ومروره

الباشمهندس رضا بن ال حبيب

وجزيت الفردوس الاعلي من الجنه

وبمناسبه الجنه

اليك حبيبي في الله

هذه الاطروحه في اوصاف المؤمنين

الذين يكتبهم القبول ويدخلون الجنه ::::


من فصل في صفة دخول أهل الجنة الجنة وغير ذلك :

من كتاب الترغيب والترهيب:::

عن أنس بن مالك رضي الله عنه قال :

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :

(( أتاني جبريل عليه السلام وفي يده مرآة بيضاء فيها نكتة سوداء .

فقلت : ما هذه يا جبريل ؟

قال : هذه الجمعة يعرضها عليك ربك لتكون لك عيدا ولقومك من بعدك

تكون أنت الأول وتكون اليهود والنصارى من بعدك .

قال : ما لنا فيها ؟

قال : فيها خير لكم

فيها ساعة من دعا ربه فيها بخير هو له قسم إلا أعطاه إياه

أو ليس له يقسم إلا ادخر له ما هو أعظم منه

أو تعوذ فيها من شر هو عليه مكتوب إلا أعاذه

أو ليس عليه مكتوب إلا أعاذه من أعظم منه.

قلت : ما هذه النكتة السوداء فيها ؟

قال : هذه الساعة تقوم يوم الجمعة

وهو سيد الأيام عندنا

ونحن ندعوه في الآخرة يوم المزيد .

قال :قلت : لِمَ تدعونه يوم المزيد ؟

قال : إن ربك عز وجل اتخذ في الجنة واديا أفيح من مسك أبيض

فإذا كان يوم الجمعة نزل تبارك وتعالى من عليين على كرسيه

ثم حف الكرسي بمنابر من نور

وجاء النبيون حتى يجلسوا عليها

ثم حف المنابر بكراسي من ذهب

ثم جاء الصديقون والشهداء حتى يجلسوا عليها

ثم يجيء أهل الجنة حتى يجلسوا على الكثيب

فيتجلى لهم ربهم تبارك وتعالى حتى ينظروا إلى وجهه

وهو يقول لهم :::

أنا الذي صدقتكم وعدي وأتممت عليكم نعمتي

هذا محل كرامتي فسلوني

فيسألونه الرضا

فيقول الله عز وجل رضائي أحلكم داري وأنالكم كرامتي

فسلوني

فيسألونه حتى تنتهي رغبتهم

فيفتح لهم عند ذلك ما لا عين رأت ولا أذن سمعت ولا خطر على قلب بشر

إلى مقدار منصرف الناس يوم الجمعة

ثم يصعد الرب تبارك وتعالى على كرسيه

فيصعد معه الشهداء والصديقون - أحسبه قال - ويرجع أهل الغرف إلى غرفهم

درة بيضاء لا فصم فيها ولا وصم

أو ياقوتة حمراء

أو زبرجدة خضراء

منها غرفها وأبوابها مطردة

فيها أنهارها متدلية

فيها ثمارها

فيها أزواجها وخدمها

فليسوا إلى شيء أحوج منهم إلى يوم الجمعة

ليزدادوا فيه كرامة

وليزدادوا فيه نظرا إلى وجهه تبارك وتعالى

ولذلك دعي يوم المزيد )) .

رواه ابن أبي الدنيا والطبراني في الأوسط بإسنادين

أحدهما جيد قوي

وأبو يعلى مختصرا

ورواته رواة الصحيح

والبزار واللفظ له .

الفصم بالفاء هو كسر الشيء من غير أن تفصله .

والوصم بالواو الصدع والعيب .


اما اوصاف اهل الجنه ::::

فاليكم هذه المجموعه المختاره من اوصاف اهل الجنه ::::

الوصفُ الأوّلُ:

{إِنَّ الْمُتَّقِينَ فِي جَنَّاتٍ وَعُيُونٍ}

وهم الذين اتَّقوا ربَّهم باتخاذ الوقايةِ من عذابهِ

بفعلِ ما أمَرهم بهِ طاعةً له وَرَجَاءً لثوابِه،

وتركِ ما نهاهُمْ عنه طاعةً لَهُ وخوفاً من عقابه.

الوصفُ الثاني:

{الَّذِينَ يُنفِقُونَ فِي السَّرَّآءِ وَالضَّرَّآءِ}،

فهُمْ ينفقونَ ما أمِروا بإنفاقِه على الوجهِ المطلوبِ منهمْ

مِنَ الزكاةِ والصدقاتِ والنفقاتِ على مَنْ له حقٌ عليهم،

والنفقاتِ في الجهادِ وغيره من سُبُل الخيرِ.

ينفقونَ ذلك في السَّراءِ والضَّراءِ،

لا تحملهم السَّراءُ والرَّخاءُ على حُبِّ المالِ والشحِّ فيهِ طمَعاً في زيادتِه،

ولا تحملُهم الشِّدةُ والضراءُ على إمساكِ المالِ خوفاً من الحاجةِ إليهِ.

الوصفُ الثالثُ:

{وَالْكَاظِمِينَ الْغَيْظَ}

وهم الحابِسُونَ لغَضَبِهم إذا غضِبُوا فلا يعْتَدون ولا يحقِدون على غيرِهم بسببه.

الوصفُ الرابعُ:

{وَالْعَافِينَ عَنِ النَّاسِ}

يعْفُون عمَّنْ ظلَمهم واعتَدَى عليهمْ

فلا ينتقمون لأنفسِهم مع قدْرَتِهِم على ذلك

وفي قوله تعالى:

.{وَاللَّهُ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ}

إشارةٌ إلى أنَّ العفَوَ لا يُمْدَح إِلا إذا كان من الإِحسانِ،

وذلكَ بأن يقعَ مَوْقِعَهُ ويكونَ إصلاحاً.

فأما العفوُ الَّذِي تزدادُ بِه جريمةُ المعتدِي فليس بمحمودٍ ولا مأجورٍ عليه.

قال الله تعالى:

{فَمَنْ عَفَا وَأَصْلَحَ فَأَجْرُهُ عَلَى اللَّهِ إِنَّهُ لاَ يُحِبُّ الظَّالِمِينَ}

[الشورى:40].

الوصفُ الخامسُ:

{وَالَّذِينَ إِذَا فَعَلُواْ فَاحِشَةً أَوْ ظَلَمُواْ أَنْفُسَهُمْ

ذَكَرُواْ اللَّهَ فَاسْتَغْفَرُواْ لِذُنُوبِهِمْ وَمَن يَغْفِرُ الذُّنُوبَ إِلاَّ اللَّهُ

وَلَمْ يُصِرُّواْ عَلَى مَا فَعَلُواْ وَهُمْ يَعْلَمُونَ}،

الفاحشةُ ما يُسْتَفْحَشُ من الذنوبِ

وهي الكبائرُ

كقتلِ النفسِ المُحَرَّمَةِ بغيرِ حقٍّ

وعقوقِ الوالدين

وأكل الرِّبا

وأكل مالِ اليتيمِ

والتَّوَلِّي يومَ الزَّحفِ،

والزِّنَا

والسرقةِ

ونحو ذلك من الكبائرِ.


وأمَّا ظُلْمُ النفس فهوَ أعَمُّ

فيشمَلُ الصغائرَ والكبائِرَ.

فهمْ إذا فَعَلُوا شيئاً من ذَلِكَ ذَكرُوا عظمةَ مَنْ عَصَوْه فخافوا منه،

وذَكرُوا مغفرتَه ورحمتَه فَسَعَوْا في أسبابِ ذلك

فاسْتَغْفَروا لذنوبهم بطلب سترِها والتجاوزِ عن العقوبةِ عليها

وفي قوله:

{وَمَن يَغْفِرُ الذُّنُوبَ إِلاَّ اللَّهُ}

إشارةٌ إلى أنهم لا يَطلبُونَ المغفرةَ من غيرِ اللهِ لأنَّه لا يغفرُ الذنوبَ سِواه.

الوصفُ السادسُ:

{وَلَمْ يُصِرُّواْ عَلَى مَا فَعَلُواْ وَهُمْ يَعْلَمُونَ}

أي لم يسْتَمِرُّوا على فعلِ الذنبِ وهم يعْلَمون أنَّه ذنبٌ

ويَعْلَمُون عظمةَ من عصَوْه

ويَعلَمونَ قُرْبَ مغفرَتِه

بل يبادِرون إلى الإِقلاع عنه والتوبةِ منه.

فالإِصرارُ على الذنوب مع هذا العلمِ يجعلُ الصغائرَ كبائرَ

ويتدرَّجُ بالفاعلِ إلى أمورٍ خطيرةٍ صعبةٍ.

وقال تعالى:

{قَدْ أَفْلَحَ الْمُؤْمِنُونَ.الَّذِينَ هُمْ فِي صَلاَتِهِمْ خَاشِعُونَ.

وَالَّذِينَ هُمْ عَنِ اللَّغْوِ مُّعْرِضُونَ.

وَالَّذِينَ هُمْ لِلزَّكَـاةِ فَاعِلُونَ.

وَالَّذِينَ هُمْ لِفُرُوجِهِمْ حَافِظُونَ.

إِلاَّ عَلَى أَزْوَاجِهِمْ أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُمْ فَإِنَّهُمْ غَيْرُ مَلُومِينَ.

فَمَنِ ابْتَغَى وَرَآءَ ذلِكَ فَأُوْلَـئِكَ هُمُ الْعَادُونَ.

وَالَّذِينَ هُمْ لأَمَانَاتِهِمْ وَعَهْدِهِمْ رَاعُونَ.

وَالَّذِينَ هُمْ عَلَى صَلَوَاتِهِمْ يُحَافِظُونَ.

أُوْلَـئِكَ هُمُ الْوَارِثُونَ.

الَّذِينَ يَرِثُونَ الْفِرْدَوْسَ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ}

[المؤمنون:1-11]

فهذه الآياتُ الكريمةُ جمَعَتْ عِدَّةَ أوصافٍ مِن أوصافِ أهلِ الجنةِ:

الوصفُ الأولُ:

{الْمُؤْمِنُونَ}

الذين آمَنُوا بالله وبكلِّ ما يجبُ الإِيمانُ به مِن ملائكةِ الله وكتبِه ورسلِهِ واليومِ الآخرِ

والقدرِ خيرهِ وشرِّه،

آمَنُوا بِذَلِكَ إيماناً يستلزمُ القبولَ والإِذعانَ والانقيادَ بالقولِ والعمل.

الوصفُ الثاني:

{الَّذِينَ هُمْ فِي صَلاَتِهِمْ خَاشِعُونَ}

حاضرةٌ قلوبُهم ساكنةٌ جوارحُهم

يستحضرون أنهم قائمونَ في صلاتهِم بينَ يدي الله عزَّ وجلَّ

يخاطِبونَّهُ بكلامه،

ويتقربُون إليهِ بذكرهِ،

ويَلجؤُون إليه بدعائِه،

فهم خاشعُون بظواهِرِهم وبواطِنِهم.



الوصفُ الثالثُ:

{وَالَّذِينَ هُمْ عَنِ اللَّغْوِ مُّعْرِضُونَ}

واللَّغْوُ كلُّ ما لا فائدة فيهِ ولا خيرَ من قولٍ أو فعلٍ،

فهم معرضونَ عنه لقوةِ عزيمتِهم وشِدَّةِ حْزمِهم

لا يُمضُونَ أوقاتَهم الثمينةَ إلاَّ فيما فيه فائدةٌ،

فَكَمَا حفظُوا صلاتَهم بالخشوعِ حفظُوا أوقاتَهم عن الضياع

وإذا كانَ مِنْ وصفِهم الإِعراض عن اللَّغوِ

وهو ما لا فائدةَ فيه فإعراضُهَم عما فيه مضرةٌ من باب أوْلى.

الوصفُ الرابعُ:

{وَالَّذِينَ هُمْ لِلزَّكَـاةِ فَاعِلُونَ}

يحتملُ أنَّ المرادَ بالزكاةِ القسطُ الواجبُ دفعُه من المالِ الواجبِ زكاتُه،

ويحتملُ أنَّ المرادَ بها كلُّ ما تَزْكُوْ به نفوسُهم من قولٍ أو عمل.

الوصفُ الخامسُ:

{وَالَّذِينَ هُمْ لِفُرُوجِهِمْ حَافِظُونَ.

إِلاَّ عَلَى أَزْوَاجِهِمْ أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُمْ فَإِنَّهُمْ غَيْرُ مَلُومِينَ}

فهم حَافِظُون لفُروجِهم عَنِ الزِّنَا واللواطِ

لما فيهما من معصيةِ الله والانحطاطِ الخُلُقِيِّ والاجتماعيِّ.

ولعلَّ حفظَ الفرجِ يَشْمَلُ ما هو أعَمُّ من ذلك

فيشمَلُ حِفْظَهُ عن النظر واللمس أيضاً

وفي قوله:

{فَإِنَّهُمْ غَيْرُ مَلُومِينَ}

إشارةٌ إلى أنَّ الأصْلَ لومُ الإِنسانِ على هذا الفعلِ

إلاَّ على الزوجةِ والمملوكة

لما في ذلك مِن الحاجة إليه لدفعِ مُقْتَضَى الطَبيعةِ

وتحصيل النسل وغيرهِ من المصالحِ

وفي عموم قوله:

{فَمَنِ ابْتَغَى وَرَآءَ ذلِكَ فَأُوْلَـئِكَ هُمُ الْعَادُونَ}

دليلٌ على تحريم الاستمناءِ الذي يُسَمَّى

(العادة السريةَ)

لأنه عملِيَّةٌ في غيرِ الزوجاتِ والمملوكاتِ.

الوصفُ السادسُ:

{وَالَّذِينَ هُمْ لأَمَانَاتِهِمْ وَعَهْدِهِمْ رَاعُونَ}

الأمانةُ ما يُؤتَمَنُ عليه مِنْ قولٍ أو فعلٍ أو عينٍ.

فمن حدَّثَكَ بِسِرٍّ فقد ائتمنَكَ،

ومنْ فعَل عندَك مَا لاَ يُحِبُّ الاطلاع عليه فقد ائتمنك

ومن سلَّمكَ شيئاً من مالِه لِحِفْظِه فقد ائتمنك،

والْعَهْدُ ما يلتزمُ به الإِنسانُ لغيرهِ

كالنذرِ لله

والعهودِ الجاريةِ بينَ الناس.

فأهلُ الجنةِ قائمون برعايةِ الأماناتِ والعهدِ فيما بينَهم وبينَ الله

وفيما بينهم وبينَ الخلق،

ويدخلُ في ذلك الوفاءُ بالعقودِ والشروطِ المباحةِ فيها.

الوصفُ السابعُ:

{وَالَّذِينَ هُمْ عَلَى صَلَوَاتِهِمْ يُحَافِظُونَ}

يُلازِمونَ على حفظِها من الإضاعة والتفريطِ،

وذلك بأدَائِها في وقتِها على الوجهِ الأكملِ بشروطِها وأركانها وواجباتِها.

وقد ذكر الله سبحانه وتعالى أوصافاً كثيرةً في القرآن لأهلِ الجنةِ

سوى ما نقلناه هنا،

ذَكَر ذَلِكَ سبحانَهُ ليتَّصفَ به مَنْ أرادَ الوصولَ إليهَا.



وفي الأحاديثِ عن رسول الله صلى الله عليه وسلّم من ذلك شيءٌ كثيرٌ.


فعن أبي هريرة رضي الله عنه

أنَّ النبيَّ صلى الله عليه وسلّم قال

: «مَنْ سَلَكَ طريقاً يلتمس فيه عِلْمَاً

سهَّل الله له به طريقاً إلى الجنة»،

رواه مسلم.

وله عنه أيضاً أنَّ النبيَّ صلى الله عليه وسلّم قالَ:

«ألا أدلُّكم على ما يمحُو الله به الخطايَا ويرفعُ به الدرجاتِ؟»

قالوا: بَلَى يا رسول الله.

قال:«إسباغُ الوضوءِ على المَكَارهِ

وكثرةُ الْخُطَا إلى المساجدِ،

وانتظارُ الصلاةِ بعد الصلاةِ»

. وله عن عمر بن الخطاب رضي الله عنه

أن النبيَّ صلى الله عليه وسلّم قال:

«ما مِنْكم مِنْ أحدٍ يتوضَّأُ فيُسْبغُ الوضوءَ

ثم يقولُ أشهد أنْ لا إِله إلا الله وحده لا شريكَ له

وأشهد أن محمداً عبدُه ورسولُه

إلا فُتِحتْ له أبوابُ الجنةِ الثمانيةُ يدخلُ من أيِّها شاءَ».

وعن عمرَ بن الخطاب رضي الله عنه أيضاً

«فيمَنْ تَابعَ المؤذنَ من قلْبه دَخَلَ الجنةَ»،

رواه مسلم.

وعن عثمانَ بن عفَّانَ رضي الله عنه

أنَّ النبيَّ صلى الله عليه وسلّم قال:

«مَنْ بَنى مسجداً يبْتغِي به وجهَ الله بَنَى الله لَهُ بيتاً في الجنةِ»،

متفق عليه.

وعن عُبَادة بن الصامتِ رضي الله عنه

أنَّ النبيَّ صلى الله عليه وسلّم قال:

«خمسُ صلواتٍ كتبهنَّ اللهُ على العبادِ

فمن جاءَ بهِنَّ ولم يُضَيِّعْ منهن شيئاً استخفافاً بحقِّهن

كان له عندَ الله عهداً أنْ يدخلَه الجنةَ»،

رواه الإِمامُ أحمدَ وأبو داودَ والنسائي.

وعن ثَوْبَانَ رضي الله عنه

أنَّه سأل النبيَّ صلى الله عليه وسلّم عن عَمَلٍ يدخلُه الله به الجنةَ

فقالَ:

«عليكَ بكثْرَة السجودِ

فإنكَ لا تسجد لله سجدةً إلاَّ رَفَعَكَ الله بها درجةً

وحطَّ عنك بها خطِيئةً»،

رواه مسلم.

وعن أمِّ حبيبةَ رضي الله عنها

أنَّ النبيَّ صلى الله عليه وسلّم قال:

«ما مِنْ عبدٍ مسلمٍ يصلَّي لله تعالى في كلِّ يومٍ اثنتي عَشْرَة ركعةً تطوُّعاً

غيرَ فريضةٍ

إلاَّ بَنَى الله له بيتاً في الجنةِ»،

رواه مسلم.

وهنَّ أربعٌ قبلَ الظهر، وركعتانِ بعدَها،

وركعتانِ بعدَ المغربِ،

وركعتانِ بعدَ العشاءِ،

وركعتانِ قبلَ صلاة الصبح.

وعن معاذ بن جبلٍ رضي الله عنه

أنه قالَ لرسول الله صلى الله عليه وسلّم:

أخْبِرنِي بعملٍ يدخلُني الجنةَ ويباعدُني عن النارِ.

قال:

«لقد سَألْتَ عن عظيمٍ

وإنه لَيَسيرٌ على منْ يسَّرَهُ الله عليه،

تعبدُ الله ولا تشركُ به شيئاً،

وتقيمُ الصلاةَ،

وتؤتِي الزكاةَ،

وتصومُ رمضانَ،

وتحجُّ البيت»،

(الحديث) رواه أحمدُ والترمذيُّ وصححه.

وعن سهلِ بنِ سعدٍ رضي الله عنه

أنَّ النبيَّ صلى الله عليه وسلّم قال:

«إنَّ في الجنةِ باباً يقالُ له الريَّانُ يدخلُ منه الصائِمون يومَ القيامةِ

لا يدخل منه أحدٌ غيرُهُمْ»

(الحديث) متفق عليه.

وعن أبي هريرة رضي الله عنه

أنَّ النبيَّ صلى الله عليه وسلّم قال

: «العمرةُ إلى العمرةِ كفارةٌ لما بينهما،

والحجُ المبرورُ ليس له جزاءٌ إلا الجنة»،

متفق عليه.

وعن جابر رضي الله عنه قال:

قال رسول الله صلى الله عليه وسلّم:

«مَنْ كان له ثلاثُ بناتٍ يُؤْوِيهنَّ ويرحمهنَّ ويَكفَلُهُنَّ

وَجَبَتْ له الجنةُ الْبَتَّةَ».

قيل: يا رسولَ الله فإن كانتا اثنتين

قال:« وإن كانتا اثنتين ».

قال:

فَرَأى بعض القومِ أن لو قالَ: واحدةً لقالَ واحدة.

رواه أحمد.

وعن أبي هريرة رضي الله عنه

أنَّ النبيَّ صلى الله عليه وسلّم سُئِلَ عن أكثر ما يُدْخِلُ الجنةَ،

فقال:

«تَقْوى اللهِ وحسنُ الْخُلق»،

رواه الترمذيُّ وابنُ حِبَّانَ في صحيحه.

وعن عياض بن حمارٍ المجاشعيِّ

أنَّ النبيَّ صلى الله عليه وسلّم قال:

«أهلُ الجنةِ ثلاثةٌ:

ذو سلطانٍ مُقْسطٌ متصدِّقٌ موفقٌ،

ورجلٌ رحيمٌ رقيقُ القلبِ لكل ذِي قُرْبَى،

ومُسْلِمٌ وعَفِيفٌ متَعفِّفٌ ذو عيالٍ»،

رواه مسلم في حديث طويل.

أسْأل الله أن يُيَسِّرَ لنَا وَلَكُمْ سُلوكَها

ويُثَبتَنَا عليها

إنهُ جوادٌ كريمٌ .

. اللهم يامن يملك حوائج السائلين

ويعلم ضمائر الصامتين

يا من ليس معه رب يدعى

ويامن ليس فوقه خالق يخشى

ويامن ليس له وزير يؤتى

ولا حاجب يرشى

يامن لا يزداد على كثرة السؤال إلا جُوداً وكرماً

وعلى كثرةِ الحوائج إلا تفضلاً وإحساناً.

أسألك ان تجعلنا في عليين

وان تدخلنا الجنة بعفوك ورحمتك

وان تغفر لنا الزلات

يارب العالمين

والي لقاء اخر ان شاء الله تعالي

وسلام الله عليكم ورحمته وبركاته





.





اللهم يا رب العالمين ...

اننى لا اسألك غنى  .....يطغينى

        ..ولا اسألك فقرا ...يضنينى

         لكننى اسألك ...

              عزا... فى دينى

             واستلام كتابى بيمينى







[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]  [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]  [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]  [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

[center]



اللهم اجعل حبك وحب رسولك

أحب إلينا من أنفسنا وأبنائنا

ومن الماء البارد على الظمأ

اللهم ارزقنا شفاعة نبيك محمد وأوردنا حوضه

وارزقنا مرافقته في الجنة

اللهم صلى وسلم وبارك أطيب وأزكى صلاة وسلام وبركة

على رسولك وخليلك محمد وعلى آله وصحبه.





[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.elgemal.com
 
بسم الله الرحمن الرحيم ..."انا اعطيناك الكوثر ." صدق الله العظيم
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى شباب كفر الجمال :: منتدى الفكر الاسلامي :: منتدى علوم القرآن الكريم و السنة النبوية المطهرة-
انتقل الى: